شمس العراق

منتدى شمس العراق تجمع العراقيين بـ مصر
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 مناطق سياحية في العراق

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
MoF55A_DLeMeYa

avatar

عدد الرسائل : 100
تاريخ التسجيل : 02/09/2007

مُساهمةموضوع: مناطق سياحية في العراق   الإثنين سبتمبر 03, 2007 5:17 pm

السلام عليكم


بغداد

مناطق السياحة عاصمة الجمهورية العراقية ، وأكبر مدنها على الإطلاق إذ يناهز عدد سكانها خمسة ملايين نسمة، تقع على نهر دجلة الذي يشطرها شطرين اثنين، واحد غربي، ويطلق عليه اسم الكرخ، والآخر شرقي، ويطلق عليه اسم الرصافة. وهي في وسط البلاد تقريبا وتبعد عن الموصل شمالا، والبصرة جنوبا البعد نفسه تقريبا، وهي مركز تجاري وثقافي ومالي وصناعي مهم، وأشهر صناعاتها الصناعات الإلكترونية والكهربائية وصناعة الحديد والصلب، والغزل والنسيج. فيها مطار دولي حديث، وجامعة وطنية علمية متطورة تضم جميع أنواع التخصصات.

وفي بغداد الكثير من المرافق الحياتية، والمعالم التاريخية والحضارية، وأهمها المدرسة المستنصرية، والمساجد الإسلامية القديمة، والقصور الأثرية، والمتحف الوطني الذي يضم أهم الآثار العربية والبابلية والفارسية، وبها عدد من المقامات الدينية التي يقصدها الزوار للتبرك والتضرع، أهمها مقاما الإمامين موسى الكاظم ومحمد الجواد بالكاظمية من بغداد، ومقام أبي حنيفة النعمان ، ومقام الشيخ عمر بن حفص السهروردي.

ومن أشهر مساجد بغداد مسجد الإمامين الكاظم والجواد، ومسجد الشهيد على الطراز الأندلسي، وهو من أحدث مساجد بغداد، ومسجد الشيخ معروف الكرخي، ومسجد الخلفاء العباسيين المعروف قديما بجامع القصر أو جامع الخليفة، وجامع الحيدر خانه وهو من أتقن جوامع بغداد صنعة وإحكاما.

وبغداد أطلق عليها في القديم اسم الزوراء، واسم مدينة السلام، وكانت ذات يوم عاصمة الدنيا، ومركز الخلافة الإسلامية،بناها الخليفة العباسي أبو جعفر المنصور، وسماها مدينة المنصور، وجعل لها أربعة أبواب هي باب خراسان، وكان يسمى باب الدولة، لإقبال الدولة العباسية من خراسان، وباب الشام، وهو تلقاء الشام، ثم باب الكوفة، هو تلقاء الكوفة، ثم باب البصرة، وهو تلقاء البصرة، وكان المنصور قد اختار لها هذه البقعة من الأرض على ضفتي دجلة نهر العراق العظيم.


البصـــــرة

ثاني أكبر المدن العراقية بعد العاصمة بغداد ( حوالي 650 الف نسمة) وهي مركز محافظة البصرة أو لوائها، وتبعد عنها أكثر من 500 كلم، والبصرة ميناء العراق الرئيسي على الطرف الشمالي من شط العرب، ملتقى دجلة، والفرات والمؤدي إلى مياه الخليج العربي. وهي من أهم المراكز الزراعية والتجارية والصناعية، وحولها بساتين النخيل التي تقدر أشجارها بالملايين. وأهم صناعات البصرة صناعة الحديد والصلب، واستخراج البترول وتصفيته، وفيها الكثير من معامل الأسمدة وإنتاج الورق، وتوضيب التمور وتعليبها، وإنتاج الأنابيب الحديدية، وصفائح الألمنيوم، وسواها من الصناعات، فيها مطار داخلي، وجامعة علمية والعديد من المدارس والمعاهد.


الموصل
ثالث أكبر المدن العراقية بعد بغداد والبصرة ( حوالي 400 الف نسمة) تقع في شمال العراق على نهر دجلة، وهي مركز محافظة نينوى، وإحدى أهم المدن العراقية تجارة وصناعة، وأهم صناعاتها صناعة الموسلين، وهو نوع من الثياب المصنوعة من خيوط الحرير، وثمة صناعات أخرى تتمثل بإنتاج السكر، وصناعة الكبريت، وبالموصل أهم حقول النفط في العراق، وفيها مصافي عين زالة المشهورة. وبالقرب منها آثار نينوى المدينة التاريخية القديمة.

وفيها مطار مدني، وحركة تجارية نشطة كونها على الخط الحديدي العريض الذي يصل بغداد بالمدن السورية الشمالية القامشلي ودير الزور وحلب. وهي تتصف بصحة هوائها وعذوبة مائها، وعلى العموم فهي حارة صيفا، باردة في الشتاء.

والموصل مدينة قديمة، اعتبرت ذات يوم باب العراق، ومفتاح خراسان، ومنها كان يقصد إلى أذربيجان، وقديما قالوا: بلاد الدنيا العظام ثلاثة: نيسابور، باب الشرق، ودمشق باب الغرب، والموصل لأن القاصد إلى الجهتين قلما لا يمر بها، حتى أنها سميت بالموصل لأنها وصلت بين الجزيرة والعراق، وقيل لأنها تصل بين دجلة والفرات، وقيل لأن الملك الذي بناها اسمه الموصل، وهو راوند بن بيوارسف، وأول من ساوى طرقات الموصل في العهد العربي الإسلامي، وبنى عليها سورا مروان بن محمد بن مروان بن الحكم.

ومن أبرز معالم الموصل اليوم مئذنة الجامع النوري المائلة، وتعرف باسم الحدباء، وهي من أشهر معالم المدينة، ومن أقدم المآذن في العالم الإسلامي، وسور نينوى القديم، وقد أعيد بناؤه من جديد، وهي القليعات، وهو من بقايا مدينة نينوى الآشورية، وباب السراي، والسرج خانه، وسوق الصغير، ودار التوتنجي التي أعيد ترميمها من جديد، وهي من أقدم الدور الموصلية، وقباب جامع النبي يوسف المخروطية الشكل، والملاك المجنّح، حكيم آشور وطبيبها الذي يعود تاريخه إلى آلاف السنين، ومعبد آلهة الشمس حيث الأعمدة والتماثيل الآشورية، وآثار النمرود جنوب غرب الموصل، وكانت عاصمة الإمبراطورية الآشورية الثانية.





النجف
النجف، لغةً، المكان المرتفع المستطيل الذي لا يعلوه الماء. والنجف التي بالعراق مدينة إسلامية مقدسة فيها ضريح الإمام علي بن ابي طالب، رضي الله عنه وهي تقع على مقربة من نهر الفرات، وإلى الجنوب من كربلاء وبغداد، وعلى بضعة اميال من الكوفة حتى أن هذه والنجف تشكلان اليوم شبه مدينة واحدة يتصل بناؤهما بعضهما بالبعض الآخر. والنجف مدينة جامعة كبيرة يناهز عدد سكانها نصف المليون نسمة، وهي مدينة تجارية وثقافية، وفيها أكبر جامعة دينية إسلامية خرّجت كبار العلماء والفقهاء والمجتهدين. وبها الكثير من المكتبات التي تضم أنفس المخطوطات الإسلامية النادرة المثيل.

كربلاء

مدينة كبيرة إلى الجنوب من بغداد، وعلى الطريق الممتدة من هذه الأخيرة إلى النجف باتجاه الجنوب، وهي على الجانب الغربي من الحسينية المتفرع من الفرات وليس يفصلها عنه إلا المسيّب والهندية المعروفة بسدّها المائي الكبير. وإلى الغرب من كربلاء يقع بحر الملح الذي يتصل ببحيرة الحبانية شمالا بقناة مائية تبلغ عشرات الكيلومترات. وكربلاء مركز محافظة تعرف باسمها، وفيها ضريح الإمام الحسين بن علي بن أبي طالب رضي الله عنهما، وهو من أعظم المزارات وأشهرها، كما أن فيها عددا آخر من المزارات تضم النخبة من الشهداء الذين سقطوا معه في واقعة الطفّ المعروفة سنة 60 هـ. عدد سكان كربلاء 150 الف نسمة، ويرتفع العدد في مواسم الزيارات ليصل إلى حوالي مليون نسمة.

وكربلاء موضع قديم اختلف في اشتقاق اسمه فقيل هو من الكربلة، أي الرخاوة في القدمين لأن الأرض التي تقوم عليها كربلاء أرض نقية مصفّاة من الدّغل والحصى، وقيل هو من الكربل، اسم نبات مشهور يشبه الحمّاض، وهذا الصنف يكثر وجوده هناك. وقد يكون الاسم من الكرب والبلاء، وذلك لأن بها كان مصرع الإمام الحسين كما بينا أعلاه.


الناصرية

مركز محافظة ذي قار الواقعة بين محافظات المثنى والقادسية والكوت وميسان والبصرة. وهي مدينة كبيرة واقعة على شط نهر الفرات، ولا يفصلها عن البصرة إلى الجنوب الشرقي سوى الشيوخ. وثمة، في النهر بإزاء الديوانية، سدود وقنوات مائية كثيرة. وبها تزهر الزروع، وتنتشر حقول الأرز وبساتين النخيل والكروم. عدد سكانها 75 الف نسمة، وفي الجنوب الغربي منها توجد أطلال «أور السومرية» التي ينسب اليها سيدنا ابراهيم الخليل عليه السلام.

كركوك

مركز محافظة كركوك، على الطريق الشمالي الشرقي المنطلق من بغداد إلى السليمانية، وهي من كبريات مدن العراق الشمالية (حوالي 300 الف نسمة) فيها حقول النفط الشهيرة حيث يتم استخراجه وتكريره، ومن كركوك يتجه خط أنابيب النفط إلى بانياس في سورية، وطرابلس في لبنان. وثمة خط ثالث كان يتجه من كركوك إلى حيفا بفلسطين، هــو الآن متوقف عن الضـــخ.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
**بنت العراق**

avatar

انثى
عدد الرسائل : 168
تاريخ التسجيل : 31/08/2007

مُساهمةموضوع: رد: مناطق سياحية في العراق   الثلاثاء سبتمبر 04, 2007 2:38 pm

تسلم ايدج وردة على الموضوع الحلو
شنو هاي صايرة مواضيعج خنفشارييييييييييييييييييية
منووووووووووورة المنتدى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
MoF55A_DLeMeYa

avatar

عدد الرسائل : 100
تاريخ التسجيل : 02/09/2007

مُساهمةموضوع: رد: مناطق سياحية في العراق   الثلاثاء سبتمبر 04, 2007 8:51 pm

احم احم حياتي اني كل مواضيعي خنفشارية هههههههه
نورتي الموووضووع حياتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
علاوي المحبوب

avatar

عدد الرسائل : 179
تاريخ التسجيل : 03/09/2007

مُساهمةموضوع: رد: مناطق سياحية في العراق   الجمعة سبتمبر 21, 2007 1:06 am

تسلم ايدج عيوني على هااي المعلومات lol!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مناطق سياحية في العراق
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شمس العراق :: المنتديات الاخبارية :: منتدى العراقيين-
انتقل الى: